أخطاء «المديرين» تدفع الموظفين للهرب لعمل آخر

-A A +A
Image

معروف أن الخبرة الطويلة والكفاءة التي يكتسبها الموظف تنعكس بالإيجاب على مكان العمل، وفي هذا العالم قد تشكل مغادرة هؤلاء الموظفين مشكلة كبيرة.

وحسب موقع “ويكي هاو”، تشير البحوث الاقتصادية إلى أنه في بعض المجالات قد يتكلف صاحب العمل خمس راتب الموظف السنوي من أجل إيجاد وتدريب وإيجاد البديل المناسب.

وإذا كانت معدلات دوران مرتفعة جدا، فهذا يمثل تكلفة كبيرة قد تؤدي لغرق الشركة لكن هناك طرق يمكن بها تحسين بيئة العمل، مع ممارسة استراتيجيات توظيف ذكية تضمن التنظيم على النحو الأمثل وهو ما سلط عليه هذا التقرير الضوء.

أول الأخطاء هي عدم التقدير المادي الجيد لذا أول النصائح هي ضرورة تحسين بيئة العمل في تلك المسألة، فإذا كنت على استعداد لذلك فإن الموظف سيكون أقل عرضة لترك مهمته من أجل عمل آخر.

الموظف ذو الراتب الجيد سيكون لديه حافز على العمل بجدية والتزام، وتفاني وولاء لمؤسسة العمل، فإذا كنت لا تملك السيولة النقدية لموظفيك يجب أن توفر بدائل لتحفزيه حتى يبدع.

خطأ آخر تقع فيه المؤسسة وهو عدم توفير إمكانات لتحقيق التقدم، وهنا يفضل منح الموظف مكافآت للعمل الشاق، مع التحفيز المعنوي والاعتراف بنهوضه ، فمكافأة الموظفين الذكية بشكل استثنائي تدفعه للعمل الجاد مع منحه ألقاب في مجال المسؤولية تدريجيا حتى يشعر بمزيد من الأهمية وهذا يأتي في إطار التشجيع.
نقطة هامة جدا تتلخص في تجاهل العبء الملقى على كاهل الموظف، لذا يجب إجراء عملية لإعادة التوازن فعمل الموظف المجهد والرتيب أو الصعب للغاية، احد طرق المؤدية لدفع موظفك للبحث عن عمل آخر سواء كان بشكل فردي أو جماعي.

أيضا هناك أمور أخرى يغفل عنها الكثير بخلاف الناحية المالية، وهي التعامل بشكل سيئ مع المشاكل التي تتطلب التفكير النقدي أو الإبداع، ما يؤدي لكثرة الأخطاء، لذا يجب توفير قدر من الترفيه أو مجال للقيام بأنشطة في العمل”.

هناك مميزات إضافية يفضل توفيرها على أن تتم بشكل متزايد، فمن يبحث عن عمل لا ينظر فقط إلى الراتب، فعلى سبيل المثال وجود تأمين صحي مسألة هامة ومغرية.

بيئة وجو العمل أمر لا يستهان به لذا يجب تشجيع علاقات الموظفين الودية، فالموظفين القدامى، وزملاء العمل وأربابه يمكن أن يتعايشوا بشكل أسري، مع توطيد العلاقات ناهيك عن المحادثة، فإذا وجدت الموظف يبدو متحفظها، أو بعيد عاطفيا، فحاول رعايته أو اصطحابه في متعة أو نزهة للتخفيف من حالته المزاجية، او الخروج معه لتناول مشروب، أو مشاهدة فيلم، أو ممارسة الرياضة عقب العمل لمرة واحدة أو مرتين في الشهر.

إذا كان عملك يعاني من ارتفاع معدل مغادرة الموظفين فيجب إجراء جلسة معهم، فببساطة يمكن تسأل موظفك وتحدثه عن ما يكرهه أو يحبه ومعرفة همومه فهذه تعد وسيلة رائعة تجعله يشعر بأهميته وقيمته وإذا كنت تشعر بعدم قدرتك على المهمة كونك في منصب المدير فلا تقلق
HR كطرف ثالث في التعامل مع المسألة.
http://moheet.com/2015/04/11/2248299/%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%88%D8%B...