البحوث الفلكية: خسوف القمر سيكون الأقصر في القرن الحادي والعشرين

-A A +A
Image

صرح الدكتور أشرف لطيف تادرس رئيس قسم الفلك بالمعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، بأن خسوف القمر الكلي الذي سيحدث صباح بعد غد السبت هو أقصر خسوف كلي للقمر في القرن الحادي والعشرين، حيث تبلغ مدته أقل من خمس دقائق، مؤكداً أنه لن يرى في مصر ولا المنطقة العربية حيث سيحدث صباحاً.

وأوضح أن خسوف القمر لا يمكن حدوثه إلا اذا كان القمر بدراً، وأن هناك وقتا قبل بلوغ ذروة الخسوف وهناك وقت حتى يتحرر القمر من ظل الارض ويخرج من تلك الحالة ولكن الوقت الذي سيأخذه القمر داخل ظل الارض تماماً لا يتعدى الدقائق الخمس، مشيراً إلى أنه سيرى في غرب امريكا الشمالية وشرق آسيا والمحيط الهادي واستراليا واندونيسيا ونيوزيلاندا.

وأكد تادرس أنه في أمريكا الشمالية يحدث خسوف القمر باتجاة الغرب قبل شروق الشمس صباحاً وليس مساءاً، وفي شرق آسيا يحدث خسوف القمر باتجاة الشرق بعد غروب الشمس مساءاً مباشرةً، فيما لاترى بلاد جرينلاند وأيسلاند وأوربا وأفريقيا والشرق الأوسط هذا الخسوف مطلقاً ، مشيراً إلى أنه من المتوقع أن ترى مصر والمنطقة العربية الخسوف الكلي القادم للقمر يوم 28 سبتمبر 2015، طبقاً لما ورد بوكالة “أنباء الشرق الأوسط”.

وقال إن شهر جمادى الآخرة الحالي جمع بين كسوف كلي للشمس حدث عند ميلاد هلاله في 20 مارس الماضي، وخسوف كلي للقمر سيحدث عند اكتمال بدره في 4 إبريل الحالي.
http://moheet.com/2015/04/02/2244019/%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%AD%D9%88%D8%A...